Saturday, March 2, 2013

نشرة الجزيرة لاحتشاد المسلمين في عدد من مدن إثيوبيا (1/3/2013)


احتشد مئات الآلاف من مسلمي إثيوبيا في العاصمة أديس أبابا وغيرها من المدن للمطالبة بحرية ممارسة شعائرهم الدينية واحتجاجا على استمرار الاعتقالات في صفوفهم.
وقد خرجت هذه الحشود بعد صلاة الجمعة أمس تلبية لدعوة ناشطين في حركة "ليسمع صوتنا" الإثيوبية المسلمين في مدن عدة إلى الخروج للاحتجاج على استمرار اعتقال السلطات الإثيوبية مفكرين وعلماء قادوا مطالب المسلمين بحرية ممارسة شعائرهم.
وطالب المحتشدون، الذين رفعوا شعار "ليسمع صوتنا في كافة المدن"، بما اعتبروه حقهم في ممارسة شعائرهم الدينية دون تدخل السلطات، وأعربوا عن غضبهم من طول تجاهل مطالبهم الدستورية.  
ومنذ عام يطلق المسلمون كل أسبوع دعوة للحكومة إلى أن تلتزم بالدستور الإثيوبي الذي يحرم عليها التدخل في شؤون الأديان.
وازداد غضب المسلمين بعد اعتقال اللجنة الممثلة لمطالبهم لدى الحكومة، وبعد ظهور فيلم على القناة الرسمية الإثيوبية يتهمهم بالإرهاب ويصمهم بالتطرف دون إدانة من قبل المحكمة.
ويرفض مسلمو إثيوبيا جميع التهم الموجهة إليهم من قبل السلطات الرسمية، وأكد ناشطون مسلمون للجزيرة نت في وقت سابق تشبثهم بدينهم الإسلامي وعدم تنازلهم عنه مهما كانت الظروف.
يذكر أن حراك مسلمي إثيوبيا تجاوز الحدود والديانة حيث خرجت الجالية الإثيوبية بمسلميها ومسيحييها في الولايات المتحدة للتضامن مع مطالب المسلمين في بلدهم الأم.

Friday, January 18, 2013

استمرار مظاهرات المسلمين بإثيوبيا تحت شعار "365 يوما من أجل الحرية الدينية" الجمعة 5 ربيع الثاني 1434هـ. / 18-1-2013

 استمرار مظاهرات المسلمين بإثيوبيا تحت شعار "365 يوما من أجل الحرية الدينية"
                  الجمعة 5 ربيع الثاني 1434هـ. / 18-1-2013

ضمن فعاليات سلسلة من الإحتجاجات في ذكرى مضي عام من رفع مسلمي إثيوبيا مطالبهم بحرية التدين والتي بدأت منذ أسبوعين تحت شعار "365 يوما من أجل الحرية الدينية"  تظاهر عشرات الآلاف من المسلمين اليوم بعد صلاة الجمعة بجامع مركز الشيخ زايد الثقافي بأديس أبابا.  وقد نظم هذا الاحتجاج على أن يكون احتجاجا صمتيا وزعت فيه الصدقات ومسك كل فرد بيد من بجانبه تعبيرا عن الوحدة الإسلامية التي تحاول الحكومة أن تزعزعها بجلب دعاة طائفة الأحباش.  ويقدَّر عدد المسلمين المحتشدين في المسجد وما حوله من الطرقات بنصف مليون نسمة! كما حدثت احتجاجات مماثلة في كل من مدينة دسي وأداما وجيما وولقطي وغيرها.

Friday, January 4, 2013

تقرير قناة الجزيرة عن المظاهر! في إثيوبيا 21 صفر 1434هـ / JANUARY 4, 2013


Ethiopian Muslims Mark Anniversary of Peaceful Protests against Government Interference in Religion


جانبا من المظاهرات تحت شعار "365 يوما من أجل الحرية الدينية"


Ethiopian Muslims Mark Anniversary of Peaceful Protests against Government Interference in Religion

PRESS RELEASE
By DimtsachinYisema; Friday, January 4, 2013

Addis Ababa:- Ethiopian Muslims staged a nationwide demonstration on Friday, January 04, 2013, to mark the first anniversary of the beginning of their continued peaceful protests against government interference in religious affairs. 

Huge demonstrations were held in the cities of Addis Ababa, Dessie, Jimma, Welkite, Hawasa, Metu, Shashemene, Adama, Werabe, Arba Minch, Chora, Dodola, Bako, Bedele, Werebabo Bistema and Harar.

The demonstrations ended peacefully except in Harar city where the Federal Police fired live ammunitions at the peaceful demonstrators and killed three. 

Among the dead is a 7-year-old boy who was reportedly shot on the head. Several other have sustained injuries, including the deceased boy’s mother. The injured were taken to the hospital and are currently receiving treatment. 

The anniversary event comes at a time when the Ethiopian Islamic Affairs Supreme Council, also known as Majlis, started mass dismissal of long-time serving mosque Imams in some parts of the country. 

The long-serving mosque Imams are being replaced by new sheikhs trained in the teachings of al-Ahbash, which the Ethiopian government sought to forcefully impose on its Muslim population. Ethiopian Muslims have been sternly resisting the forced imposition of the Lebanese-born sect, which Muslim scholars describe as a deviant form of Islam.

The Ethiopian government, led by the Ethiopian Peoples’ Revolutionary Democratic Front (EPRDF), has been engaged in this adventurous project of imposing this little known sect on the Muslim population under the excuse of “fighting extremism.”
The adoption of the Ahbash sect is believed to be recommended by a Tel Aviv University scholar of Ethiopian and Middle East studies, Prof. Haggai Erlich, as a panacea for the perceived threat of extremism. Erlich describes the sect as “a moderate form of Islam.” 

Since early January last year, Muslims across Ethiopia have been protesting against the unconstitutional government interference in religious affairs and the attempt to forcefully impose the teachings of al-Ahbash. The interference initially manifested in a series of indoctrination training seminars jointly organized by the Ministry of Federal Affairs and the Majlis. The indoctrination seminars were conducted by al-Ahbash sheikhs who came from Lebanon upon the invitation of the Ethiopian government.

Angered by the government’s unconstitutional adventure, Ethiopian Muslims elected a committee of 17 representatives to present their protest and negotiate with the government so that the latter would address their pleas. 

The 17-member committee summed up the demands of the Muslim community in three points and presented them to the said Ministry. The three demands were (1) for the unelected leadership of the Majlis to be dismissed and a new leadership to be elected with the active participation of the Muslim community; (2) for the government to stop interfering in religious affairs and forced imposition of al-Ahbash; and (3) for the Awolia Islamic Center to be administered by a Board drawn from the Muslim Community. 
The response the Minister of Federal Affairs, Dr. Shiferaw Teklemariam, gave to these core demands were far short of satisfying the Committee that represented the Muslim community. As the Committee continued its efforts to take the issue to the highest government authority, i.e., the late Prime Minister Meles Zenawi, the Ministry suddenly started to defame the Committee, which it initially praised for its role to ensure the peacefulness of the Muslims’ protests and to its constitutionality. 

As the Muslims’ peaceful protests continued expanding across the country, the government media outlets, which are fully controlled by the ruling EPRDF, started accusing “a few [unspecified] group” of “extremist tendencies” and “seeking to establish an Islamic government. in Ethiopia.” 

This propaganda campaign by the state media soon translated into arresting members of the Committee elected by the country’s Muslim community to present their legitimate demands to the government as well as a dozen of Muslim preachers, journalists and artists. 

After languishing for four months in government detention facility, the members of the Committee and the other Muslims who, a few months ago, were praised for their peacefulness and constitutionality, were charged, in late October, under the infamous anti-terror law, with engaging in terrorist activities.
The government’s interference in religious affairs, which Muslim communities across the nation have been protesting against for the last one year, is currently being intensified with a bold, gross dismissal of prominent mosque Imams and Muazins from their long-held positions and their replacement with “sheikhs” who attended the Ahbash Indoctrination Seminars. 

The letter of dismissal for the long-serving Imams and Muazins is being written by the EPRDF-nominated new Majlis officials who assumed their position after an EPRDF-organized “Majlis election” that was boycotted by the great majority of the country’s Muslim community. 

These same EPRDF-nominated Majlis officials are writing letters to Mosque Committees, community-elected people who have been running and administering local mosques, to handover mosques they have been administering to the new Majlis officials. 
The dismissal of the mosque Imams and Muazins, as well as the handing over of local mosques in Dessie town is being enforced with the full backing of local government officials and armed police, who drive away Muslim community members who may protest these unlawful actions. 

Angered by these provocative measures by the government, Muslim communities in Dessie town are currently refusing to follow the newly government-appointed Ahbash Imams in prayers. Although the Muslims are exercising maximum restraint to prevent any kind of violence, the forced imposition of the Ahbash Imams as prayer leaders is so provocative and the mosques that have been so peaceful for several decades, are now filled with gruesome tension. 

Observing the provocative measures which the Majlis, backed by the government, is taking there is a growing fear that these moves would result in radicalizing Muslims instead of preventing the perceived threat of extremism. 

END.


احتجاج واسع بجامع أنور بأديس أبابا


احتجاج واسع بجامع أنور بأديس أبابا
شهد اليوم "جامع الأنور" أكبر جامع في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا احتجاجا واسعا عقب صلاة الجمعة رفع فيه المتظاهرون لافتات تحمل رقم 365 مرددين هتافات تعبر عن معاناتهم ومطالبهم. يأتي هذا التظاهر في أول نشاط ضمن فعاليات مختلفة تدوم شهرا تحت شعار "365 يوما من أجل الحرية الدينية" أعلنتها صفحة "ليسمع صوتنا" الشهيرة على الفيس بوك وذلك بمناسبة مضي عام واحد من بدأ إحتحاجات المسلمين في مركز أوليا الإسلامي بأديس أبابا مطالبين بحرية التدين وعدم تدخل الحكومة في شؤونهم الخاصة قوبلت بالتهميش والتجاهل من قبل الحكومة. وشهدت مدن أخرى احتجاجات مماثلة قام المتظاهرون فيها برفع رقم 365 في ذكرى اكتمال سنة واحدة منذ بدأ الإحتجاج.
أكد المنظمون بهذه المناسبة للاحتجاج كون مطالبهم سلمية وأنها ستبقى كذلك.
وكما يقول المتظاهرون إن الحكومة توغلت في شؤونهم الدينية وما زالت تسعى لفرض مذهب طائفة الأحباش اللبنانية المتطرفة بحجة مكافحة الإرهاب بعد أن أقامت سلسلة من الدورات التدريبية بالتنسيق جمعية المشاريع اللبنانية في المعاهد والجامعات الحكومية. كما يتهم المتظاهرون الحكومة بأنها سخرت للأحباش جميع الوسائل الإعلامية الحكومية وأعانتهم للسيطرة على المساجد والمدارس والمراكز الإسلامية وعلى رأسها المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية. قامت الحكومة بقمع المتظاهرين عدة مرات خلال سنة  قتلت أفرادا منهم في مدينة أساسا وغربا وسجنت عددا  كبيرا منهم في أديس أبابا ومدن أخرى. كما تسعى الحكومة لحجب أصواتهم عن العالم بمنع المجلات والجرائد وحجب المواقع الإخبارية والدينية التي ترصد مآسيهم بما في ذلك مواقع قناة الجزيرة. يواصل المتظاهرون اتهامهم للحكومة قائلين "إن الحكومة تستخدم قوانين مكافحة الإرهاب استخداما سيئا حيث اتهمت بالإرهاب أعضاء اللجنة من المثقفين والدعاة الذين انتخبهم المتظاهرون للتفاوض مع الحكومة بطريقة قانونية واعتراف منها. وإجراء انتخابات "المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية" في دوائر حكومية دون المساجد والمراكز الإسلامية.  إلا أن الحكومة ما زالت ترفض هذه الإتهامات رغم صدور بيانات من منظمات عالمية إسلامية وحقوقية بما فيها منظمة العفو الدولية تقر تؤكد هذه المعلومات وتحذر حكومة إثيوبيا من الفوضى وتنادي بالعدالة واحترام القوانين العالمية وتطالب باإفراج فورا عن المعتقلين  الممثلين للمتظاهرين. تشمل هذه الفعاليات احتجاجات واسعة تشمل المدن والقرى وصدور العديد من المنشورات والأفلام الوثائقية توضح المطالب وتصحح المعلومات المغلوطة.

Saturday, November 10, 2012

لجنة أمريكية حكومية: إثيوبيا تنتهك الحرية الدينية للمسلمين

USCIRF Statement -- USCIRF Deeply Concerned by Emerging Religious Freedom Violations in Ethiopia

مفكرة الاسلام: اتهمت لجنة أمريكية بشأن الحريات الدينية الحكومة الإثيوبية بتكثيف السيطرة على الأقلية المسلمة وسط احتجاجات شعبية، محذرة من أنها تخاطر بزيادة زعزعة استقرار القرن الأفريقى.وتقول إثيوبيا، إنها تخشى من انتشار ما تسميه "الإسلام السياسي" فى البلاد.ويعتبر الغرب إثيوبيا ومنذ فترة طويلة بمثابة الحصن ضد الإسلاميين فى الصومال المجاور.واتهمت اللجنة الأمريكية بشأن الحرية الدينية الدولية الحكومة الإثيوبية باعتقال محتجين مسلمين مسالمين، مؤكدة أن 29 منهم اتهموا الشهر الماضى بما وصفته السلطات بـ"التخطيط للقيام بأعمال إرهابية".ويتهم المسلمون الإثيوبيون الذين يشكلون ثلث عدد السكان الحكومة بالتدخل فى المجلس الأعلى للشئون الإسلامية فى إثيوبيا وهو أعلى هيئة للشئون الإسلامية هناك.ونظم آلاف المسلمين اعتصامات بالمساجد واحتجاجات فى الشوارع أسبوعيا فى أديس أبابا على مدى العام الماضي.وقالت اللجنة فى بيان: "الاعتقالات والاتهامات بالإرهاب والسيطرة على المجلس الأعلى للشئون الإسلامية تدل على تصعيد مثير للقلق فى محاولات الحكومة السيطرة على الطائفة الإسلامية الإثيوبية، وتقدم أدلة أخرى على تراجع فى الحرية الدينية فى إثيوبيا".ولم يتسن الاتصال بالمسئولين الإثيوبيين للتعليق على البيان الذى أصدرته اللجنة والتى يعين الرئيس باراك أوباما وكبار الأعضاء الديمقراطيين والجمهوريين فى الكونجرس أعضاءها.ودعت كاترينا لانتوس سويت رئيسة اللجنة الحكومة الأمريكية إلى إثارة هذه القضية مع أديس أبابا.وقالت: "اللجنة الأمريكية بشأن الحرية الدينية الدولية وجدت أن قمع الطوائف الدينية باسم مكافحة التطرف يؤدى إلى مزيد من التطرف وزيادة عدم الاستقرار وربما العنف".وأضافت لانتوس: "فى ضوء الأهمية الإستراتيجية لإثيوبيا فى القرن الأفريقى، فمن المهم أن تنهى الحكومة الإثيوبية انتهكاتها للحرية الدينية وتسمح للمسلمين بممارسة دينهم بسلام بالأسلوب الذى يرونه مناسبا، وبغير ذلك فإن السياسات والممارسات الحالية للحكومة ستؤدى إلى مزيد من عدم استقرار منطقة مضطربة بالفعل".وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قد طالب مؤخرًا، الحكومة الأثيوبية بحماية حقوق المسلمين والحوار مع قادتهم، وحذّرها من عواقب إحداث الفتنة بينهم.وقال الاتحاد في بيان له: إنَّه في الآونة الأخيرة حدثت مشاكل كبيرة للمسلمين في إثيوبيا حيث شنّت الحكومة هجمة ضد الدعاة والشباب الملتزمين بتهمة "الإرهاب" والقاعدة، وزجت بمئات منهم في السجون مع ممارسة التعذيب، وأُقحمت بعض مساجدهم وأغلقت معظم صحفهم ومجلاتهم".

Saturday, November 3, 2012

إحتجاج صمتي في عدة مدن بأثيوبيا جمعة 17 / 1433 هـ

إحتجاج صمتي في عدة مدن بأثيوبيا جمعة 17 / 1433 هـ

واصل مسلمو أثيوبيا إحتجاجهم هذه الجمعة في جامع أنور بأديس أبابا وفي عدة مدن أخرى رافعين رايات بيضاء تعبيرا كون مطالباتهم سلمية لا تمت بصلة إلى الإرهاب والتطرف ورفضا لتهمة الإرهاب الذي لفقته الحكومة على 29 شخصا من الدعاة والصحفيين من بينهم 9 عضوا في اللجنة الممثلة للمحتجين

بيان جديد من منظمة العفو الدولية "إستمرار الإنتهاكات الحقوقية ضد المسلمين المتظاهرين

              حكومة إثيوبيا تواصل استهداف حركة الإحتجاجات السلمية للمسلمين
                                بيان جديد من منظمة العفو الدولية
أصدرت منظمة العفو الدولية اليوم 18/12/1433هـ بيانا ثانيا حول استمرار انتهاكات الحكومة الإثيوبية لحقوق المسلمين المطالبين بحقوقهم الدستورية سلميا، وطالبت فيه الحكومة بكشف الأسرار عن ملابسات الأحداث في مدينتي أساسا وغربا ومحاكمة المتورطين في القتل حسب القانون.
تناولت المنظمة أبرز الأحداث التي وقعت منذ اندلاع المظاهرات السلمية في أديس وأساسا ودسي وغربا واستنكرت بشدة على ما قامت به الحكومة من القمع والتجاوزات شمل إطلاق النار على المتظاهرين وسجن عدد كبير منهم. كما استنكر البيان على محاكمة أعضاء اللجنة الشرعية -الذين انتخبهم المسلمون لرفع المطالبات بطريقة نظامية- وغيرهم من النشطاء بتهمة الإرهاب بأدلة متكلف فيها مع أن حركتهم سلمية.
تميز البيان بسرده للأحداث بطريقة متسلسلة وتحليله للموضوع بإنصاف وتحري.
وتجدون في الرابط أدناه البيان كاملا باللغة الإنكليزية

ETHIOPIA: GOVERNMENT CONTINUES TO TARGET PEACEFUL MUSLIM PROTEST MOVEMENT

Saturday, October 27, 2012

CPJ - Ethiopia harasses Voice of America and its sources

CPJ - Ethiopia harasses Voice of America and its sources

Police detained a journalist covering this protest by Ethiopian Muslims today. (EthioTube)
Police detained a journalist covering this protest by Ethiopian Muslims today.
Nairobi, October 5, 2012--Ethiopian authorities should halt their harassment of journalists covering the country's Muslim community and their intimidation of citizens who have tried to speak to reporters about sensitive religious, ethnic, and political issues, the Committee to Protect Journalists said today.
Police in the capital, Addis Ababa, briefly detained Marthe Van Der Wolf, a reporter with the U.S. government-funded broadcaster Voice of America as she was covering a protest by members of Ethiopia's Muslim community at the Anwar Mosque, local journalists said. The protesters were demonstrating against alleged government interference in Islamic Council elections scheduled for Sunday, according to VOA and local journalists.
Wolf was taken to a police station and told to erase her recorded interviews, and then released without charge, local journalists said.

محتجون أمام المقر الرئيسي للتلفزيون الإثيوبي بأديس أبابا

 إي تي فيETV غشاش! إي تي في كذاب! 


تظاهر محتجون أمام المقرالرئيسي للتلفزيون الإثيوبي (إي تي في ETV) بأديس أبابا بعد صلاة عيد الأضحى يرددون هتافات   ETV  غشاش!  ETV كذاب! لا لكذب ETV!!...الخ
هتافات عبروا  بها عن عدم رضاهم لما يقوم به إي تي في من وصف المظاهرات السلمية بأنها لمجموعة قليلة من المتطرفين وبثه لبرامج ملفقة تصور الإسلام والمسلمين كخطر على أمن الدولة.
 وقد رفع المتظاهرون لافتات صفراء تحذر من مغبة كتم أصواتهم المطالبة بالقوق التي كفل لهم الدستور.  يذكر أن هناك حملات إعلامية مكثفة على نشطاء المسلمين وعلى مؤسساتهم حيث يعرض التلفزيون الإثيوبي أفلاما وثائقية قائمة على التلفيق تصوِّر الشخصيات الإسلامية البارزة والمؤسسات الدينية النَّشطة بأن لديها تخطيط لإقامة دولة إسلامية لا تعترف بالدِّيانات الأخرى، وتبرهن ذلك باعتداءات حصلت في بعض المناطق بأثيوبيا قبل عدّة سنوات حيث حصلت اعتداءات بالقتل وإحراق بعض الكنائس كان بعضها ردة فعل لاعتداءات مماثلة وبعضها نفذت من قِبل بعض الشواذ فكريا أعلن الرئيس ملس زيناوي وقتها بأنهم شرذمة من الخوارج  لا يمثلون إلا أنفسهم.


Arafah Addis Ababa ETV LEBA Demonstration ethiopia muslim october 26 


مسلمو إثيوبيا يحتجون بالعيد ضد التهميش - الجزيرة

مسلمو إثيوبيا يحتجون بالعيد ضد التهميش - تغطية قناة الجزيرة

حوّل مئات الآلاف من مسلمي إثيوبيا في عدة مدن إثيوبية تجمع صلاة العيد إلى مظاهرت حاشدة ضد سياسة الحكومة لتهميشهم وفرض أفكار إسلامية معينة على غالبية مسلمي البلاد.

ورفع المتظاهرون في الاحتجاجات رايات صفراء لإنذار الحكومة من مغبة تجاهلها لمطالبهم، وردد المحتجون عبارات تندد بتدخل الحكومة في شؤون دينهم، وعبروا عن رفضهم لمسعى الحكومة من أجل فرض فكر الأحباش عليهم.

وطالب المتظاهرون بالإفراج عن قياديين إسلاميين معتقلين. كما دعت هيئات إسلامية إثيوبية لمحاسبة المسؤولين عن مقتل أربعة مواطنين مسلمين في شمال إثيوبيا الأسبوع الماضي على خلفية الاحتجاجات التي تجاوزت شهرها الحادي عشر.

وتندرج مظاهرات عيد الأضحى ضمن حراك المسلمين الإثيوبيين منذ أكثر من عشرة أشهر احتجاجا على ما يقولون إنها محاولات الحكومة لفرض فكر الأحباش ويرون ذلك تخطيطا حكوميا لاختيار قادة للمسلمين ضد إرادة غالبية مسلمي إثيوبيا.

وينظم آلاف المسلمين في إثيوبيا احتجاجات متفرقة من وقت لآخر في شوارع العاصمة أديس أبابا منذ أواخر العام الماضي، ضد ما يصفونه بأنه "تشجيع الحكومة لفرع غريب عن الإسلام وهو طائفة الأحباش"، وهي جماعة سياسية معلنة ولها الكثير من الأنصار في الولايات المتحدة.